الرئيسية / نغم وحنين / نغم|~ لعنة إمـــــرأة ~| للشاعر القدير صاحب كنوز شهرزاد * أسامة عفيفي

نغم|~ لعنة إمـــــرأة ~| للشاعر القدير صاحب كنوز شهرزاد * أسامة عفيفي

لعنه امراه.‎لعنه امراه.
قِف مَكَانَك يَا طَرِيد وابْتَغِي مِنّي السَلَام
أيَا مُعَربِد في الهَوَي قَد تَمَلّكتُ الزِمَام
هَذِي حُصُونِكَ هُدّمَت الدّرعُ تَغزُوهُ السّهَام
أِقْبَل بِقِيدِكَ لا نِضَالَ لا جِدَالَ لا كَلَام
أعْلِن هَزِيمَة كلّ لَاهِي حَانَ وَقْتُ الانْهِزَام
تلْكَ الدّمُوعِ ذَرَفتُهَا ما كان يُرسِلُهَا المَلام
كان الهَدِيلُ صَوتَهُم بِيَديكَ قَتّلتُ الحَمَام
بِكْرٌ تَرُومُ بِأرضِهَا وزَرعتُ صَبرًا لا يَنَام
خَدّلتَهَا بِنَشِيدُ زَيف وصَلَبتَهَا عِندَ اللِئام
اليَومُ أُعلِنُ سَطْوَتِي بِيَديّ سَيفُ الانْتِقَام
لا لا تُرَاوغُ أنّني ما عدتُ أعبئُ بالهُيَام
تلكَ الحُرُوف قَتَلتُهَا مَزّقتُ حَتَي الابتِسَام
الخَمرُ عتّقَ من دَمك كالمَطَر يَسْرِي في الغَمَام
الرّيحُ تَحْمِلُ شَقْوَتَك أنّاتُ مِن نَزعِ الفِطَام
الفَجْرُ بَعدَكَ يَنْجَلِي والزّهرُ طَلّقَهُ الحُطَام
أينَ العِنَادُ والغُرُور أينَ التَبَتّلِ والمَرَام
العُودُ هل فَقَدَ الوَتر واللّحْنُ يَنْئَ بالخِصَام
أسْمع لِقُولِي واحْتَمل الأنَ يَسْمَعُنِي الانَام
قَد كان طِفْلًا تَبتَغِي أسْقَطّهُ قَبَل العِظَام
أبْحَث لِنَفْسِكَ عن شِرَاع ترياقي يُهْدِكَ السّقَام
في جُحرِ ضَبٍ فاخْتَبئ عَسَاك تَلْقَي الاحْتِرَام.
اسامه صبحي محمد عفيفي
6/1/2015 
قابل للنقد جمله وتفصيلا‎
قِف مَكَانَك يَا طَرِيد وابْتَغِي مِنّي السَلَام
أيَا مُعَربِد في الهَوَي قَد تَمَلّكتُ الزِمَام
هَذِي حُصُونِكَ هُدّمَت الدّرعُ تَغزُوهُ السّهَام
أِقْبَل بِقِيدِكَ لا نِضَالَ لا جِدَالَ لا كَلَام
أعْلِن هَزِيمَة كلّ لَاهِي حَانَ وَقْتُ الانْهِزَام
تلْكَ الدّمُوعِ ذَرَفتُهَا ما كان يُرسِلُهَا المَلام
كان الهَدِيلُ صَوتَهُم بِيَديكَ قَتّلتُ الحَمَام
بِكْرٌ تَرُومُ بِأرضِهَا وزَرعتُ صَبرًا لا يَنَام
خَدّلتَهَا بِنَشِيدُ زَيف وصَلَبتَهَا عِندَ اللِئام
اليَومُ أُعلِنُ سَطْوَتِي بِيَديّ سَيفُ الانْتِقَام
لا لا تُرَاوغُ أنّني ما عدتُ أعبئُ بالهُيَام
تلكَ الحُرُوف قَتَلتُهَا مَزّقتُ حَتَي الابتِسَام
الخَمرُ عتّقَ من دَمك كالمَطَر يَسْرِي في الغَمَام
الرّيحُ تَحْمِلُ شَقْوَتَك أنّاتُ مِن نَزعِ الفِطَام
الفَجْرُ بَعدَكَ يَنْجَلِي والزّهرُ طَلّقَهُ الحُطَام
أينَ العِنَادُ والغُرُور أينَ التَبَتّلِ والمَرَام
العُودُ هل فَقَدَ الوَتر واللّحْنُ يَنْئَ بالخِصَام
أسْمع لِقُولِي واحْتَمل الأنَ يَسْمَعُنِي الانَام
قَد كان طِفْلًا تَبتَغِي أسْقَطّهُ قَبَل العِظَام
أبْحَث لِنَفْسِكَ عن شِرَاع ترياقي يُهْدِكَ السّقَام
في جُحرِ ضَبٍ فاخْتَبئ عَسَاك تَلْقَي الاحْتِرَام.
اسامه صبحي محمد عفيفي
6/1/2015 
قابل للنقد جمله وتفصيلا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*