الرئيسية / نبض الشعراء / نغم/لقاء ثقافي/الرابطة العربية للآداب والثقافةومنتدى المنارة للثقافة والإبداع

نغم/لقاء ثقافي/الرابطة العربية للآداب والثقافةومنتدى المنارة للثقافة والإبداع

عقدت الرابطة العربيه للاداب والثقافه و منتدى المنارة للثقافة والإبداع أمس السبت، أولى حلقاتها الحوارية بالتعاون مع مركز أوتار للإبداع الفني والثقافي ، لمناقشة الوضع الثقافي العام.
وجاء ذلك ضمن خطة المنتدى الرامية إلى التعاون المثمر مع المؤسسات الثقافية، بحضور أعضاء من الرابطة العربية للآداب والثقافة، وعدد من الأدباء من فلسطين الداخل والأدباء الشباب والنقاد والمهتمين، وأدار الجلسة فراس حج محمد.
وتحدث مدير مركز أوتار سلام قاعود عن المركز وإنشائه ونشاطاته المتعددة في عقد ورش العمل الإبداعية في مجالات الكتابة والفن التشكيلي والموسيقى.
وبيَّن خالد محمد داود عضو الرابطة و منسق اللقاء الفكرة العامة التي ينطلق منها هذا اللقاء وأهميته من أجل النهوض بالواقع الثقافي الفلسطيني.
أما ممثل الرابطة العربية الكاتب جهاد بلعوم فتحدث في كلمة موجزة عن الرابطة العربية ومراحل إنشائها واحتضانها للأدباء الفلسطينيين ورعايتها للشباب الموهوبين.
وأوضحت د. لينا الشخشير رئيسة منتدى المنارة في كلمتها أهمية إنشاء علاقات جيدة مع المراكز الثقافية وإقامة النشاطات المشتركة.
وخصص المنتدى لقاءه الأول لمناقشة وضع الأديب الفلسطيني وما يحتاح إليه، على المستويين الشخصي والرسمي، وقدم الحضور مداخلات قيمة، وتحدث بعضهم عن تجاربهم الخاصة مع الكتابة، وضرورة أن يتم الحكم على الكاتب الواعد بموضوعية وإرشاده بمجموعة إرشادات تساعده على النهوض بمستواه الفني وطرق تعبيره.
وأجمل الأديب د. خليل قطناني عضو الرابطة البارز الحالة الثقافية على الساحة الفلسطينية، مبينا من خلال عمله مع فئة الشباب الواعدين أن بعضهم لم يكن يحفل بالإرشادات النقدية، وتحدث د. قطناني عن الأدوار المتواضعة لكل من وزارة الثقافة واتحاد الكتاب في رعاية الإبداع وخاصة فيما يتعلق بالنشر، معليا من دور المنتديات والجهود الفردية وأثرها في إنعاش الحركة الثقافية أكثر من الجهات الرسمية.
واستمع الحضور إلى مجموعة من النصوص الشعرية والنثرية لشعراء من الرابطة العربية وبعض الناشئين الشباب، وتخلل جلسة الحوار فقرتان فنيتان قدمهما الفنان الشاب علاء بحر،و قد تم الاشراف على اللقاء من قبلنا على تقارب و ود الحضور من فئة الشباب و الاتفاق للقاءات مستمرة و تشبيك مع المؤسسات الرائدة للفكر و الإعتناء بهذه الفئة المهمشة منطلقة من مدينة نابلس الى كافة أرجاء الوطن هذا و بالله التوفيق .


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*