الرئيسية / غير مصنف / قدري … بقلم محمد الضحاك

قدري … بقلم محمد الضحاك

قدري
ينسال الدمع من عيني
على جرح بات يكفيني
ما الآه باتت مسموعة
و أنين الليل بات موجوع
يا حزن لم تجاريني
بمن أحب
هل الحب بزماننا
اصبح ممنوع
حتى ضحكاتنا
منا سرقت
و الهم بزماننا
أصبح مسموحا
حزني : أنت
أملي : أنت
عشقي الذي تهذي
به الروح
دمشق

يا مدينتي

ازيحي الحزن عنك
فالاسود لا يليق بك

مادام الحب موجود
بين اهلك
و الود اصبح عشقا
سنعود إليك

انتظري
من كل بقاع الأرض
يا عمري
مهما بعدت ارجلنا
ستبقين أنت
يا دمشق
قدري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*