الرئيسية / غير مصنف / سيدتي … بقلم عبد السلام اشتوي

سيدتي … بقلم عبد السلام اشتوي

سيدتي …

أكتفيت من أنماط
العشق بعشقك
وبكِ أكتفيت
من ملذات الحياة

أكتفيت من محراب
الحزن وصومعة
الصمت و الشغف

لكن لم اكتفي
منك عشقا
لم اكتفي
فيكِ هذيانا
لم اكتفي
فيك جنونا
ولن أكتفي .

اكتفيت من هروبك
وعدم الادراك منكِ
لكن لم اكتفي من
انظر الي كحل عينيك
فتارة تهربين وتاره تخجلين
وتارة أكسر النور
أمام صمت الشفاه

فأسير وحدي
ما بين التارتين
لكن برغم هذا
لم أجد في غير
عينيك معني لنجاة

قد اكتفيت حزنا
ولم أكتفي فيك فرحا
أنتِ هناك تفرح وأنا
هنا أحيا وحدي برغم
القصور والقوارير والفلاة

أحيا بكِ فرحا
وتحزن هناك وحدك
فأموت من حزنك
ضجراً وحزنا
“” فيا صاحبه الأرداء الأسود “”
أني لا أؤمن بقاموس
الابراج لكن برجي
هو الثدي في مجره الحياه

قد اكتفيت شبعا
من مراحل النسيان
لكن فيك لم أكتفي
من مدن الذاكرة
فكم أحتفلت مع
كأس خمري وحدي
بدون أن تدركين
بأن للحب صلاة

أكتفيت مطرا
أكتفيت غرقا
اكتفيت وهما
اكتفيت اختناقا
اكتفيت فراقا
لكن لم اكتفي
في عشقك
أن يكون في
حياتي مرارا و تكرارا !!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*