الرئيسية / أغادير وأغاريد / تتدلى قاب قوسين وأدنى … للشاعر ابو منتظر السماوي

تتدلى قاب قوسين وأدنى … للشاعر ابو منتظر السماوي

{{ تَدَلّـــــى قــــابَ قَوْسيـــــنِ وأدنــــــى }}×؛؛×
÷÷÷÷÷”””””””””””””””””””””””””””””÷÷÷÷÷÷

لِمَنْ أشكو أبِثُّ الوَجد والآهات قُلْ لـــــــــــي
فَلَنْ أقوى علـى الهجران لمْ يُسعِفني حَولي
لقدْ عانَيتُ منكَ الصَدّ مَكدوداً أَخِلّـــــــــــــي
أُناجي في الهوى صَبّاً فلا تَرنـو لِقَولـــــــــي
ولمْ تَعْبَأ بما عانيتُ في كَدّي وفِعلــــــــــــي
÷÷÷÷÷ ففـــي الميدان فـــي سوح الهوى تَعلو البيارقْ
÷÷÷÷÷ لكَ الأجناد فـــــي ســاحات عشقــــي كالفيالقْ

بِغُنجٍ تَعْتَلـــــــــي الصَهوات لا تَخشى وَبالا
وتدعُو العاشقين الحيــــد أقوامـــــاً رِجـــالا
لِخَوض الحرب وِتــراً باديـــاً فيهــــم هِلالا
فمَــنْ يَخشى دُنُـوّاً منــــــكَ أو يَخشى نِزالا
كعبدٍ فَـــــــرَّ لمْ يُحسِنْ مــعَ الغيـدِ قِتــــــالا
÷÷÷÷÷ ويَعهــــد إنْ دَنــا يُردى كفَردٍ مِــــــــن بيادقْ
÷÷÷÷÷ فَسَيفُ الغيــــــــــد لا يَخفى بِبَتّارٍ وحـــــارقْ

تَراهُ صادِحاً فـي السوح هَلْ لي مِنْ مُبارِزْ
وأَنصافاً سأُرديـــــــهِ ويُلحَق بالجَنائــــــــزْ
أكُلُّ المُدَّعين العِشق لاذوا كالعَجائـــــــــــزْ
مَــــنْ استَقوى بِمَرهَفِهِ بميدانــــــي فَفائــــزْ
ومَنْ يَنحو فأحرى في الصَبابة إذْ بِعاجِـــــزْ
÷÷÷÷÷ أما فيكم عَشوقاً فــــــــي الهوى يَبدو كحاذِقْ
÷÷÷÷÷ ومُختاراً لغيـــــــــدٍ ماشيـــــــاً فوقَ النَمارِقْ

أيا مَــنْ سَلَّ سَيفاً فـــي الهوى يَبدو ضلالا
فَلَمْ أَعْهَدْ بسيف الغَدر عِشقاً , ذا مَحـــــالا
عَهَدتُ العِشق أنغاماً , تَراتيلاً , نَـــــــوالا
أغانٍ أعْهَــــــــدُ العُشّاق تُبديها جَمـــــــالا
وتُتلـــــى فيهِ آيات الهوى سِحراً سِجـــــالا
÷÷÷÷÷ بقلبيــــــنِ إذا كانَ الهوى فِعـــــــــلاً بصادقْ
÷÷÷÷÷ وأبدو فـــي الصَبابــــة قلب مَعشوقي بسارقْ

لهُ يَهفو فؤادي , إنّمـــــــا عاتٍ تَجَنّــــــــى
أتَختــار الظَلال علـــــى الوِفـاق فقـالَ : إنّا
أنيـــــــن القلب قُلتُ قــــد تَمادى قالَ : إنّا
فلا ألفاهُ مُكتَرِثاً كمــــــا قلبـي المُعَنّــــــى
ولا يُبدي دُنُــوّاً لا وصالاً إنْ تَمَنّــــــــــى
÷÷÷÷÷ ومـــــا فَتــــق الفؤاد بــذي الهِيام أرى براتِقْ
÷÷÷÷÷ وإنْ أبـــــدى حُنُوّاً لمْ أكُـــــــنْ فيهِ بِواثــــــقْ

سَلاماً يــا شجـــى قلبـــي ويا نَوح الحَمائِمْ
أتَدري كمْ أُعانــــــي فيك يا رَوع النَسائــمْ
عَصِيَّ الدَمع صَبـراً كنتُ في البَلوى بِهائِمْ
أيا ابنَ الأكرمينَ الصيد يا شِبلَ القَماقِـــــمْ
تُجافي والجَفا في الحبّ للهاوي بِصــــارمْ
÷÷÷÷÷ أما أحضى وِصالاً منكَ لــــــــو عَـــــــدّ الدقائقْ
÷÷÷÷÷ فَهَل فــــــي الوَصل جُرمٌ أمْ تَرى وَصلي بعائقْ

دَلوعاً قَــد تَدَلّـــى قابَ قَوسينِ وأدنــــــــى
فَمَسروراً سأغدو قُلتُ , بَلْ أكـدى وأضنى
عَزيزَ المِصر ضُرّاً مَسَّني فإرحَـمْ لأهْنـــا
فَبِرُّ الوَصل فيهِ العِزّ تُحفــى , خَيـر يُجنـى
وَزِحْ عَــنّا تَباريحَ العَنــا إنْ ليــــــل جَنّـــا
÷÷÷÷÷ وكُنْ صَفواً زَلالاً سَلسَبيلاً كالروائــــــــــــــقْ
÷÷÷÷÷ وكُنْ سَدّاً مَنيعاً مِن مَهَبّــــــــات الطَــــــوارقْ

عَزيز المِصر يا خِـدنَ الصَفا يا مَــنْ تَجَلّى
لعذّال الهوى خَلقاً وخُلقـــــاُ قــــــدْ تَحَلّـــى
وفي محراب عشقــي صامَ أعواماً وصلّى
وقلبي أيــــنَ وُلِّيتُمْ بِوِجهَتِكُمْ تَوَلّــــــــــــى
ولمْ يَدرِ بــــيَ الأيام تَجري وهــــيَ حُبلى
÷÷÷÷÷ لكُمْ ذا خافقي فــــــــي الوِدِّ مَعهودٌ بِخافـــــــقْ
÷÷÷÷÷ فَحَسبي فـــــي هِيامي يا مَهــــــا ربّ الخَلائقْ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*