الرئيسية / أغادير وأغاريد / لاتحزني ياشام ,,,,, بقلم الشاعرة سلام الصباغ… مجلة الشاعرة د. نايات الغربة.

لاتحزني ياشام ,,,,, بقلم الشاعرة سلام الصباغ… مجلة الشاعرة د. نايات الغربة.

لاتحزني ياشام ,, فما عهدناكِ في هذا الثوب الحزين ..
فصمودك صــار كــابــوســاً .. يُــؤرقُ ليل الـصـامتـيـن ..
وإنــي أرى نــصــركِ مـتـدفـقـــاً كـفجـر مـن يــقــيـــن ..
فـاصبري إن الصـبـر تـقوى .. و الـعـاقـبـة دومـاً للمتقـين ..
فـــاصبري و اصبـــري واصبــري .. إنَّ الله مـع الصابريـن

مدينة العشق وأرض السلام
———————-
وقفت أمام بابك فاعتراني الصمت
وهجرني الكلام أمام قامتك
ياسيدة الوجدان …
تقدمت بخطا مترددة ..صمت مخيف
لبس مدينتي ..عاصفة هوجاء ..
تسكن شوارعها .. صفير هواء ..
يدق آذاني ..
تبللت ثيابي عرق الرعب فسال نهرا..
أوراق الأشجار تسقط ألما من الأغصان ..
غرقت كلماتي في شبر من الدموع ..
تبدد السديم الأزرق ..
الغشاوة في عيني والقصيدة في قلبي ..
نور يشع من جبينكِ الوضاح ..
مثل جمالك لم أرى .. يا فاتنة الارض
وسيدة الورد …
روح تصرخ أين أمي ؟ .. أين أختي ؟
أين أرضي ؟..
مدينتي سماء زرقاء.. روضة خضراء..
وقصيدة عصماء.. ظل وماء..
وعلو وسناء.. همة شماء…
جوري يشق طريقه نحو الوديان
ليعلن اسمه ويلتحم بياسمين
الشام ..
جدرانك مرآة العصر ولوحة
الحضارات …
حبوت نحو قدميكِ لأقبل ترابك
يامفخرة البلدان …
لا تبكي … لا تحزني … لاتخافي ..
ياجنة الارض ومنبر الإسلام
في أحشائك يرقد شيخ الإسلام
وابن عساكر .. والأيوبي قائد
الشجعان .. وفي شريانك يجري
بردى ..
يا مهبط عيسى في آخر الزمان
عليه السلام ..
النصر لكِ يا سيدة البلدان .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*