الرئيسية / تغريبة وطن / تغريبة وطن~/~ إني كفرتُ بديمقراطيتكم هذه ،،فاسمعون~/~بقلم محمد فوزي التريكي

تغريبة وطن~/~ إني كفرتُ بديمقراطيتكم هذه ،،فاسمعون~/~بقلم محمد فوزي التريكي

 الديمقراطية 
 “دين عالمي جديد” طل علينا من وراء البحار، عن طريق الحروب العسكرية، والمؤامرات المخابراتية.. والغزوات الاستعمارية.
بفضلها تم احتلال العراق 
من مبادئ دين الديمقراطية أنها :
– محرمة على الحركات الإسلامية، لا تعترف بنجاح التيار الإسلامي، ولنا في ذلك تجربة جبهة الإنقاذ في الجزائر سنة 1992، وتجربة حماس سنة 2006،وتجربة حركة النهضة في تونس 4 أفريل 1989،وتجربة الأخوان المسلمين في مصر.سابقا وبعد الثورة 

اليدمقراطية:
– حريتها لا تشمل المواطن العربي والمسلم.والأفريقي.. والأسيوي.
-حقوق إنسانها الذي تبشر به مقصورة على الإنسان الغربي وخاصة الأنجلوسكسوني.
– إنها دين عنصري لا يعترف بالآخر خاصة عندما يكون عربي ومسلم.
– ديمقراطية لا تعترف بالدين الإسلامي كمرجع لبناء دولة مسلمة، بينما تعترف بالديمقراطيات الغربية المسيحية.
– ديمقراطية تعترف بالدين اليهودي كمرجع للدولة اليهودية “إسرائيل”، فـ”إسرائيل” دولة ديمقراطية في نظر الغرب!
ديمقراطية نعنرف بالمذهب الشيعي ليحكم ايران ويستولي على لبنلن والعراق وسوريا واليمن .
– ديمقراطية تعترف بحكم العلمانيين واليسار والاشتراكيين الثوريين والجمهوريات الوراثية وحكم المجوس وعبدة البقر وحكم العسكر.. إلا الإسلام وإحكامه ودولته.
إني كفرتُ بديمقراطيتكم هذه ،،فاسمعون
محمد فوزي التريكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*