الرئيسية / تغريبة وطن / تغريبة وطن~/~ رسائل مسيرات العودة~/~بقلم- محمد فوزي التريكي

تغريبة وطن~/~ رسائل مسيرات العودة~/~بقلم- محمد فوزي التريكي

رسائل مسيرات العودة 
-لا لتصفية القضية فالقضية لم تمت. 
-سخرت من ضعفنا وأحرجت الحكومات والشعوب والمجتمع الدولي. 
من رسائلها بينت لنا أن:الكيان ضعيف كبيت العنكبوت. 
يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ فهذا الكيان خائفٌ يخشى الفلسطيني- الشيخ – والشاب- والمرأة – والفتات والطفل.
-الكيان الصهيوني يخشى الصحفي والصحيفة ، والمصور الفوتوغرافي والمذيع الكيان الصهيوني يخشى الكاتب والكتاب ويخشى برامج التعليم والمسرحية والشريط السينيمائي والتلفزي و يخشى الإذاعة والتلفاز ،الكيان الصهيوني يخشى اللاعب والرياضي الشريف ويخشى المظاهرة ويخشى تجمع الأفراد، يخشى الحراك السياسي، يخشى المقاطعة يخشى المواجهة ويخشى الحراك الشعبي ويخشى النضال و المقاومة، يخشى الحجر يخشى الطائرة الورقية ويخشى العالم والباحث المسلم ،الكيان الصهيوني يخشى الحراك الدولي،
الكيان الصهيوني يخشى تغريدة على الفيسبوك والتويتروالأنستغرام ،الكيان الصهيوني يخشى حرية الشعوب .
الكيان الصهيوني بٌني على باطل فهو يخشى الحقيقة.
لَأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ
بالمقابل ميسرات العودة باتت تطالبنا بإعادة النظر في حدود عملنا السياسي والثقافي والإجتماعي.
مسيرات العودة بينت لنا ان قضيتنا ليست في ضعفنا، بل هي في قراءتنا للقوة.
عدونا قابل للهزيمة انه يخشى الهزيمة .
محمد فوزي التريكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*