الرئيسية / عراق الحب والابداع / أدركتني الدنيا … بقلم ميسر عليوة

أدركتني الدنيا … بقلم ميسر عليوة

أدركتني الدنيا بوايل من الخيبات
فالعمر كله جراح
خمس و خمسون حرب
تلتني على قوسها
لحن الانكسار
طريدة بلا أرض
تجيرني من شحوب الشمس
و لا قمر يؤنس ناي
هجره راع تاه خلف
قطيع الأغنام
فرقتها صيحة
من شيخ قبيلة
كان يحصي الأنفال
عبيد نيام
غلامان صم و بكم
جواري ترقص
على وجعها
و حافظ لدينه
نسي فاتحة الكتاب
و ما نسي الدعوة للسلطان
و أنا كنت خارج الديوان
أعد الموج حين يدس
أحلام الضفة الأخرى
تحت إبط مدينة
لا تعرف لعريها
كيف تكسوه الأحلام
و كيف تقيم من وهني
أعمدة و بنيان
و كيف تشرب عيني
دمعها حزن على حلم كان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*