الرئيسية / أغادير وأغاريد / ما بالُ هذا القلب كالغصن انثنى ) بقلم الشاعرة خضر الفقهاء

ما بالُ هذا القلب كالغصن انثنى ) بقلم الشاعرة خضر الفقهاء

(ما بالُ هذا القلب كالغصن انثنى )
مِن بعـد إزهـارٍ بروضك أمعَـنَ

أثنَـيتِــهِ حين الربيـع بـه ابتــدا
و علمْتِ أنْ لا عنك للقلب الغِنى

أسكنتِ جمر الشوق بين شِغافـهِ
و أمرتِـهِ بالـوجـد
طاعَ و أذعَـنَ

يا ذات أمواجٍ تُـجود بـجَزْرِها
و تَـحُطُّ بالمكلـومِ في كَنـفِ العنـا

إنْ تُـرفِفـي أحيَيتِ فيه مَآملاً
أو تُسـرفي بالصَّدِّ غُـلَّ – فأَمَّنَ

ما بال هذا القلب كَـفَّ يُطيعني
بل بات في طَوعٍ لمن مَنَحتْ ضَنـاً

أضنكتِـهِ عشقـاً و مِـلـتِ لِـطعنِـهِ
أسـقيـتِــهِ مُـراً و أسـقــاك الـهنـا

يا أنـتِ يا زهـراً بنبـضةِ والِــهٍ
فـاحييهِ – أنتِ بـهِ –
فَـدَيتُـك بي أنا …
— خضر الفقهاء —

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*