الرئيسية / تغريبة وطن / تغريبة وطن~/~ السمع والطاعة مَامَا فرنسا ~/~بقلم //محمد فوزي التريكي

تغريبة وطن~/~ السمع والطاعة مَامَا فرنسا ~/~بقلم //محمد فوزي التريكي

الى دعاة الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان اتركوا الشعب التونسي يقرر ما يراه صالحا ان كنتم فعلا تؤمنون بحرية الشعب التونسي.
أيها الحداثييون .الإستفتاء بيننا وبينكم 
-بورقيبة غير نظام الحكم والغى الملكية في حين ان الشعب التونسي لم يطلب باسقاطها 
بورقيبة سن مجلة الأحوال الشخصية دون ان يعود الى الشعب التونسي .
بورقيبة أصبح رئيس الجمهورية التونسية بقرار المجلس القومي التأسيسي الأول بتاريخ 26 جويلية 1957 بهذه العبارة الوردة في الرائد الرسمي “نكلف رئيس الحكومة السيد الحبيب بورقيبة بمهام رئاسة الدولة على حالها الحاضر ريثما يدخل الدستور في حين التطبيق وتطلق عليه لقب رئيس الجمهورية التونسية” بورقيبة، الغى الملكية وعين رئيسا والدستور التونسي لم يكتمل الا في سنة 1959.!!!
للتذكير المسيحيون الأرثوذكس في فلسطين يعملون بأحكام الشريعة الإسلامية في قضايا المراث
سؤال للجنة بشرى بن حميدة هل ستفرض برنامجها على اليهود التونسيين؟
العلمانية والإمبريالية وجهان لعملة واحدة والعلمانيون في بلادنا ليسو سوى جزء من المنظومة الغربية الصليبية الصهيونية الملحدة.،،،،
مرجعية الغرب العلماني المسحية ،ومرجعية دولة الكيان الصهيوني الشريعة اليهودية بينما يراد لتونس ان تكون مرجعيتها فرنسا عاصمة الظلام.
الآن فهمنا مَن يقف وراء الدّعوات المُخرِّبة للعائلة المسلمة ،ووراء هذه المكانة غير الطبيعية للغة الفرنسية .
ماكرون جاء ليُتوّج عمل سفيره ،خلال زيارته لتونس يوم 13 جانفي 2018ويتوجد
عَمَلَ لجنة الحرية والمساواة بقيادة اليساري عبد المجيد الشرفي وبشرى بلحاج حميدة .
ماكرون جاء ليعلنها بكل وضوح :
1/ نعم لحرية الضمير (liberté de conscience )،
يعني :
نعم للمثليّة الجنسية ، و نعم للّواط والسّحاق ( عكس موقف الإسلام )
2/ نعم للمُساواة في الميراث ( عكس موقف الإسلام )
3/ نعم لزواج المسلمة بغير المسلم ( عكس موقف الإسلام )
4/ نعم لمَنح الأم لَقَبَها للابن ( عكس موقف الإسلام )
5/ نعم لتخريب الأسرة المسلمة .
6/ اللغة الفرنسية مُقَدسة وسنزيد في دعمها .
ويضيف :
c’est un movement irreversible ,
يعني :أعجبك أم لم يعجبك ،هي قرارات لا رجعة فيها
يا جماعة بشرى بن حميدة انتم ذراع فرنسا في تونس …حسب تصرحات ماكرون c’est un movement irreversible
هذه تصريحات الرئيس موظف بنك روتشيلد سابقا ، وما اللجنة المسماة بلجنة الحريات إلا لجنة مكرون وماما فرنسا ، رفعت الأقلام وجفت الصحف.
محمد فوزي التريكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*