الرئيسية / عراق الحب والابداع / أوجاع صدري … بقلم سعد صالح عبد الله

أوجاع صدري … بقلم سعد صالح عبد الله

أوجاع صدري

هبت رياح سوداء وغبار واعصار

واختفى ضياء الشمس عن النظر

واجتمعت كل هموم الدنيا تجثو على الصدر

فاستنجدت بأهلي وأصحابي ورفاقي والجار

فلم أجد مغيث منهم فأنا وحيد أين المفر

فقد اتى الى سلطان قلبي عاذل وشى وغدر

والله ماعرفت من الذي ووجهة الطعنه بالنحر

اه اه لما يا حاسدي لما تسلبني فرحة العمر

ياحاكمي بالهوى دعني أظهر برائتي اليس انا من البشر

وان البينه على من ادعى واليمين على من أنكر

أصدر .حكمه .مستبدا دون رحمة وليس لي ذنب يغتفر

رجعت والقلب محطما اشلاء وكأنه بقايا زجاج منكسر

فلاح لبصري نخلة باسقة ظلها وارف و سعفها أخضر

أسندت إليها ظهري والدمع من العينين يجري منهر

ولما سمعت نحيبي وآهاتي صاحت الله أكبر

كفاكم يابني آدم تظلموا كل قلبا طيبا احب الخير

وقالت لي نصيحة ياصاحبي وانا سيدة كل الشجر

انظر الي في الأعالي حيث عناقيد التمر

حكمتي تقول

كن كالنخل عصي على الأحقاد ترمى بالحجر

فتعطي طيب الثمر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*