الرئيسية / تغريبة وطن / نغريبة وطن~/~سأموت وفي نفسي شيء من حرف “الدال” ~/~ بقلم محمد فوزي التريكي

نغريبة وطن~/~سأموت وفي نفسي شيء من حرف “الدال” ~/~ بقلم محمد فوزي التريكي

سأموت وفي نفسي شيء من حرف “الدال” 
نحن في زمن حرف الدال “د” حرف الوجاهة الفكرية ، الفكرية المزيفة اسميها احيانا “بالبورجوازية الفكرية ” ، والترف الفكري .اصبح حرف الدال “د” من حروف العظمة، والكبرياء، والنرجسية وعشق الذاة حد الشبق ،حرف الدال حرف التصق بطبقة خاصة في مجتمعاتنا غفل عنه ماركس عندما تحدث عن صراع الطبقات وديكتاتورية الطبقة الشغيلة ، اصبح هذا الحرف يُباع ويشترى في سوق النخاسة الفكرية لمن يدفع اكثر ولمن هم تابع سوقُهُ جامعات يقوم عليها سماسرة همهم الوحيد المال والشهرة وتسليم شهائد “الدوكتوراه “لمن يدفع اكثر ،اما مضمونها فحدث ولا حرج ،أصبحت شهادة الدكتوراه بلا قيمة ولا طعم ولا رائحة، تحصل عليها رباعي الإنقلاب في تونس بعد نجاحهم في الإنقلاب على الثورة شهادة دكتورلا تعني أن أناديك في السوق والشارع والأماكن العامة ب”يا دكتور ” من حقك ان أناديك دكتور في عندما تكون في الجامعة اما خارجها فأنت فرد من بقية أفراد الشعب ثقافتك محددة ومعارفك محصورة

في تونس كتبوا كلمة المرحوم “الدكتور فلان” على شاهد قبره ،ربما ليقدمها للملكين ناكر ونكير فينصرفا عنه .
سأموت وفي نفسي شيء من حرف الدال “د” فبشار الأسد دكتور وياله من دكتور، دكتور في العمالة والطغيان والجريمة المنظمة ،دكتور في القتل والحرق والدفن والتدمير دكتور في بيع الأوطان دكتور في الممانعة والمقاومة دكتور في السياسة والكياسة والخساسة ورغم ذلك فهو دكتور طب اسنان فقط
اليكم أسماء عباقرة خلدهم التاريخ لا يملكون شهادات جامعية..10 أدباء أثروا العقول بمؤهلات ابتدائية ودبلومات..
-عباس العقاد بالابتدائية تجاوزت مؤلفاته 100 كتاب
-مصطفى الرافعى حصل على الابتدائية وحمل لواء الأصالة فى الأدب
-أحمد فؤاد نجم.. لم يحصل على شهادات علمية وأصبح أبرز شعراء العامية المصريين
-إبراهيم أصلان.. من بوسطجى إلى جائزة الدولة التقديرية
-خيرى شلبى.. من عامل تراحيل إلى رائد الفانتازيا التاريخية فى الرواية المعاصرة
-جمال الغيطانى.. حاصل على دبلوم صنايع وعبقريته أوصلته لجائزة الدولة التقديرية
-جابرييل جارسيا ماركيز.. يفشل فى الدراسة ليصبح من أهم روائى العالم
-ليو تولستوى ..لم يعجبه نظام التدريس فاتجه للكتابة وأصبح أبو الأدب الروسى
-إرنست همنجواى.. اكتفى بالثانوية ليدخل العالمية يحصل على نوبل
بقلم // محمد فوزي التريكي (مجردٌ من حرف الدال )
شهادتي الجامعية “لا اله الا الله” وهي الشهادة الوحيدة التي اعترف بها .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*