الرئيسية / تغريبة وطن / تغريبة وطن~/~ ما عادَتْ إسرائيلُ عدواً~/~بقلم ~/~عاطف ابو بكر/ابو فرح

تغريبة وطن~/~ ما عادَتْ إسرائيلُ عدواً~/~بقلم ~/~عاطف ابو بكر/ابو فرح

ما عادَتْ إسرائيلُ عدواً
——————————
أصْنامٌ فَوْقَ كراسي الحُكْمْ

لا دِينٌ أو عقْلٌ أو فَهْمْ

صارَتْ إسرائيلُ لهُمْ أقْربَ
مِنْ إخْوَتِهمْ بالدينِ وبالدَمّْ

ما رأيكَ بالحاصِلِ يا عَمّْ؟

شيءٌ يَضَعُ العَقْلَ بِكَفِّكَ
وَيزيدُ لَدَيْكَ الغَمّْ

فَاسْتَبْدَلَ عُرْبانُ النفطِ
الشهْدَ بكأْسِ السَمّْ

ما عادَتْ إسرائيلُ عَدُوَّاً
بل طهرانٌ أو قُمْ

كم نَحْتارُ بِهِمْ كمْ؟

اكْتَشَفوا فَجْأهْ، أنَّهُمُ 
والصهيونيِّ المُجْرِمُ
قُرْبى أو أبْناءً للعَمّْ

معَنا غِيلانٌ أمَّا معَهمْ
كدَجاجٍ في الخُمّْ

في اليمنِ أراقوا أنهاراً
مِنْ دَمّْ

وكذلكَ في في الشامِ
أرادوا،لكنْ فشِلوا في
تأبيدَ الشُؤْمْ

في كُلِّ مكانٍ زرَعوا أكثرَ
مِنْ لُغْمْ

صنَعوا داعشَ فأشاعَتْ 
قَتْلاً وَدَماراً ،كانَ سُقوطُ
بلادٍ في أيْديها لمُمَوِّلهِمْ
أمْنيَةً أو حُلْمْ

ما أنْذَلهمْ ما أحْقرهمْ
النمْلةُ تحْمي ثُقْبَ الأرضِ
وَأمَّا هُمْ

عِنْدَ النخْوةِ لا تَذْكرهمْ أو 
في صَفِّكَ لا تَحْسبْهمْ
لا تأْمَنْ لو خُطواتٍ أنْ
تمشي معَهمْ وقْتَ الحَسْمْ

هُمْ،أكبرُ داءٍ قَتَّالٍ في
قَلْبِ الجِسْمْ

ما أمْكرهمْ،حُكَّامٌ ما جلبوا
خيْراً بل شرَّاً أو هَمْٰ

أوطاناً بِاعوها بالدولارِ ،اليورو
للتَاريخِ وللعِلْمْ

جَنَحوا معْ أعداءِ الأمَّةِ
لاسْتِلامٍ لا سِلْمْ

منذُ عقودٍ عاشوا بينَ 
التفْريطِ وبَثِّ الوهْمْ

عادَتْ للروسِ القِرْمْ

كان لَدَيْهِمْ عَزْمْ

لَوْلا قًُوَّتهمْ ما أخذوا
متْراً أمَّا نَحْنُ فلا زِلْنا
نتَسَلَّحُ بالزَعْمْ

وَنُراكمُ أوهاماً مِثْلَ الرُجْمْ

أو أكبرَ أضْعافاً بالحَجْمْ

ونُجَرِّدُ أنْفسَنا مِنْ قُوَّتِنا 
ونعودُ وراءً يوْماً بعدَ اليوْمْ

والخَصْمُ كَفأْرٍ يَتَفَنَّنُ
يوميَّاً بالقَضْمْ

والساسةُ صُمٌّ أو بُكْمْ

يا أنتَ وَيَا أنتَ انْتبهوا
مَنْ يَزْرعُ أوْهاماً،لَنْ يحْصُدَ
تُفَّاحاً أو عِنَباً ،لن يحصدَ
حتَّى بصَلاً أو ثَوْمْ

لن يحْصدَ إِلَّا خَيْباتٍ أو وَهْمْ

والوقعُ أنْبأَنا،فانْظُرْ منْ عِقْدَيْنِ
ويربو،ببلادي ما تَمّْ
———————————-
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*