الرئيسية / أغادير وأغاريد / احتواء الانكسار … بقلم د. المفرجي الحسيني

احتواء الانكسار … بقلم د. المفرجي الحسيني

احــــــتواء الانـــــكسار
————————-
جلستُ عند ساحل النهر
تراقب العيون انبهاري
كم وددتُ أن أسأل الشاطئ عن عيون غادرتنا
كدت أصرخ لولا رذاذ النهر يسترخيني
سؤال: هل يركد ماء النهر، كالسجناء في السجون؟
المياه صامتة، الساحل رطب
الزوارق الصغيرة تعبر،
لا املك غير وجهي المحاصر
رموا بي، ارض سابحة بدمائها، لم تنم رايتي
سالت في صحارينا دماؤنا، ما احتوينا في انكسار
نهاجر كالريح، جُرحُنا غائر
نسيرُ كرهبانا،
تهاوت الأجساد،
تمزقت أرواحنا في بحر النهاية المعتم
لا اتجاه، ولا أي مكان، ظلامٌ ثقيل
النهر موج دماء، نُثر المِلحٌ على جروحنا
غادرنا هذا الزمن
الموت أكبرُ من حكاية اللقاء
قد أكون، متى أكون، شجرٌ يابس
لا أستسلم، أتشبث بالحياة، رغم التحديات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*