الرئيسية / عراق الحب والابداع / ترانيم .. خريفية … بقلم فراس الحاج جمعة

ترانيم .. خريفية … بقلم فراس الحاج جمعة

“ترانيم… خريفية”!.
الجميع يهم بالرحيل… الصيف والنهار والبحر… وضوء القمر.
من هنا… من خلف نافذتي الدامعة… أرقب الطريق القرمزي الملتف حتى منعطف العمر!.
الجميع… مر من هنا .. طفولتي وحقيبة المدرسة.. واسوار الياسمين.. وبضائع الأحلام!.
كيف أتماسك… في ريح الخريف المتقلبة المزاج!.
كيف أدير لها ظهري… واوراقها لها رائحة ذاكرتي!.
هل صار الخريف…بعمري..ام مازلت متعلقا بأطراف ثوب الصيف!.
أي رسائل تلك التي تنسى العنوان…وتتذكر طوابع البريد.
يحملها الخريف في جيبه المثقوب… في الأزقة النائمة على ذراع الليل.. كتنهدات الورق الموشك على السقوط!.
أي خريف هذا الذي يقتل شرفات االصيف.. في لحظة عشقها.. وهي تتبادل القبل مع ضوء القمر.
هل كنا كأوراق يابسة… يتلهى الخريف في اغتيالها!.
هاهو الليل يتمدد متعبا في سرير الورق… تتهشم تحت أطرافه السود كل الحكايا البيض.
يتحول القلب إلى تمثال شمعي.. يذوب خفقة خفقة على شفاه الخريف.
ترقد الأزهار الموتى في قبر الصمت.. تمر اللحظات باردة متيبسة الأطراف.. حذاري ان تدوس ظلال الصفصاف المستلقي على أرصفة الخريف..
والصمت كما يقول “دي موسيه” :أخ للمنتج !!.
فهل تنبعث الاحلام فجأة من قبورها… كالزهور المتفتحة على أضرحة القبور!!!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*