الرئيسية / عراق الحب والابداع / السراب … بقلم فؤاد الساعدي

السراب … بقلم فؤاد الساعدي

السراب ..
انت لبثت في هجرك احقابا …
وأنا انتظرت رجوعك صابرا .
وقد تفجرت بعروقي الاشواقا ..
وكنت أعد الأيام محتسبا ..
لقد لاقا منك فؤادي ما لاقا ..
وأنا اراقبك بخوف متخفيا ..
وكان حبك لي وهما وسرابا ..
وكنت اتمنى منك موقفا ..
وبجفائك قد غلقت الابوابا
ولبثت امشي خلفك مستترا ..
علك ترجع الى طريق الصوابا ..
والآن وقد تقهقرت مصدوما ..
هل تريد مني العفو والصفح ..
كلا . وجدت غيرك أحبابا ..
والعشرة معهم ما لذ وطابا ..
ارجع الى درب الهجر مهزوما ..
فأنا لا اقبل بك بعد اليوم ..
وانت كمن دفن بالترابا ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*