الرئيسية / أغادير وأغاريد / أتحبني … بقلم اخلاص

أتحبني … بقلم اخلاص

أتحبني؟؟
وهذا ما تسمين
وما يجري في
ليالينا الطوال
أتحبني؟؟
جرفني تيار عيناك
وسكران
دون اختيار
أتحبني؟؟
وتسأليني
وكأني انا المتسلط
في مملكة عشقك
وفي تذاكر الأسفار
فأنا بحار
اسمي خوض
الاخطار
أتحبني؟؟
كحتمية الموت
وصدق الولادة
لي انت
ونغمة الاوتار
في عمق الاحزان
وحفيف الأشجار
أتحبني؟؟
أني اشتعل
عند التذكار
قميصك المرصع
والأزرار تُصرع
ناقوس الخطر
تقرع والنهدان
كقطعة السكر
في نار شفتي تذوبان
وتشعل بداخلي
بركان
وتتهاوى قطع الثياب
تتناثر على ارض
غرفتي
وانا امامك أُصرع
أتحبني؟؟
دفء الجسد
المبلل بعطر الانفاس
وعصير العشق
والتلاثم لساعات
ماذا تقولين
عن الانصهار
ومطارحة الهيام
تحت ضوء النجوم
أتحبني؟؟
تسألين سجين
رهين أرهقه
الحنين ولسعته
على اعتاب الليل
وقهرته في كل
مساء ذكوريته
محارب في ساحات الوغى
في شرفات الانتظار
أتحبني؟؟
ما الحب وكيف تفسرين
الجلوس الطويل
أصغي لأنين جسدك
وانفاسك تعويذة
على عنقي تتلين
فارفع الراية البيضاء
واعتزل المقاومة
واحرق كل اسلحتي
تحت هتاف جسدك
العاري
يعلن عليّ الانتصار
وكل ما في جسدي
نهمٌ جشعٌ
نشوان
بعيد عن التطفل بعيد
الأنظار
أتحبني؟؟
انا صورة مقيدة
في صدرك
ارتوى من سكيب
شفتيك
وتائه في محيط
ذراعيك
وفي معبد
تفاصيل وخطوط
جسدك
كل ما فيكي يهتف
يناديني من ذاتي
أنقذني
وانا يا سيدتي ومن سنين
مغامر مقامر
يعشق التاريخ
وخرائط الاجساد
وجغرافيا العلوم الطبيعية
رجل يهوى اكتشاف
جسد امرأة
بكل تفاصيله الدقيقة
أتحبني
انتشى حين تكتبي
وحروف عني بلوحاتك
ترسمي
وخمرة الكلام
وتأوه اللذة
نشواتي في وحدتي
أتحبني؟؟
انتي مينائي في غربتي
وبستان عابق بالأزهار
فيه النبيذ والعسل
وانهار اللبن كالكوثر
فيه أكواز الرمان
تنبت في كل مكان
واسراب الشعر الهارب
فوق الكتفان
واللوز والعنبر والكرز
المعقود
والخدان
كالتفاح الأحمر
وانا من قبل التكوين
من آدم خلعت الأفود
وكسرت كل الوصايا والعهود
فأنا إنسان ظمآن
مطرود ومهزوم
من اجل عينيك مفقود
من سفر الحياة
من جنة رب الأكوان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*