الرئيسية / عراق الحب والابداع / الحُبُوالدولار … بقلم الشاعر بشير عبد الماجد بشير

الحُبُوالدولار … بقلم الشاعر بشير عبد الماجد بشير

الـحُـبُّ والـدُّولار
***
يُـقالُ إنَّ قَـيساً الـمجْـنونَ
جـاءَ مَـرَّةً إلى الـدِّيَـارْ

وفِي جُـيوبهِ قصائِدٌ
وفِي أحشائهِ لَهيبُ نارْ

وفِي العُـيون فَـرْحَـةٌ
ولهفةٌ عميقةٌ بلا قَـرارْ

لكنَّ لَيلَى لم تَـكُـنْ كَعَـهـدِهـا
لَـدَى الـخِـباءِ في انْـتِـظـارْ

وصاحَ حولَ قيسٍ المجنونِ
صِـبيَةٌ صِـغَــارْ

يَـا قَـيسُ .. يَـا مَـجنونُ
يْـا مَـخـدوعُ .. يَـا ثَـرثَـارْ

الحُـبُّ لا يُنالُ هـذهِ الأَيَّام بالأشعار
الـحُـبُّ في الأسواقِ
بالـرِّيَـالِ والـدُّولارْ

وبْـعْـدَ حينٍ أقبلتْ لَـيلاهُ
ثُـمَّ قَالَتْ باخْـتِـصارْ

يا قَـيسُ كَـمْ تُـساوي
هـذهِ الأَشعـارُ بالـدُّولارْ ؟

فَـقَـهْـقَـهَ المجنونُ
واسْـتَدار باكِـياً وسَـارْ

وحَـولَهُ الـصِّغَـارُ يَـهـتفُـون
يا قَـيسُ .. يا مجنونُ .. يا ثَـرْثَـارْ

الـحُـبُّ والأشْـواقُ
للآتينَ من بَـوَّابَـةِ الـمَـطارْ
والـمَـجْـدُ الـخُـلودُ للرِّيالِ والـدُّولارْ
والـوَيلُ للشُّعَـراءِ والـعُـشَّاقِ
والـتَّـمْـزيـقُ للأشْـعَـارْ .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*