الرئيسية / أوتار / أوتار أدبية / ( #عيوووووووون #زاااااااااااااااايغه ) . 👀. 👀. 👀 👀الكاتب الاردني  حسام القاضي

( #عيوووووووون #زاااااااااااااااايغه ) . 👀. 👀. 👀 👀الكاتب الاردني  حسام القاضي

#عيوووووووون

#زاااااااااااااااايغه ) .
👀👀👀 👀

#ملحوظه :

*هذه الأبيات تتعلق بخصام الأنفس ونفورها*.

زاغت عنكمُ الأحداقُ فاستعصَتْ ببحورها سهامُ الإشتياقِ

تراءى إليها الجفا كُحلاً فاستحلتهُ إثمداً بإحقاق .

*واستفحلَ الخِصامُ وتهاوت إليه الأقدامُ دبيباً كمهراق*

*رسمَ خربشاتٍ ما لها مراسٍٍ يُستطابُ ولا ذوقها يُطاقُ* .

طَقَّتْ الأهدابُ مِن غَيظها ما عادَ بالقَنَا حَنينُ شَوقٍ

لقريبٍ باتَ من كَيظِ قلبٍ مُكتَوىً ( أَعَدُوٌ هُوَ يا رفاق ) !.

*تارةً يقولونَ هوَ من افترى وتارةَ كيدُ النَّسا هو البُهاق*

*ما لي وللنساءِ فلو رأَيْنَ رجالاً لاستقمنَ ؟ لكنه الشِّقاق* !.

قد كانت بيننا أيَّامٌ نسهو على أرتابِهَا صِحاباً بالتصاق

نفيقُ ونَغفو تَطمُرُنَا السَّعادةُ بسرورِهَا تضحكُ بالزِّقاق .

*ضاقتَ بنا الأحياءُ بِوِسعها واكفهرت جدرانها باختناق*

*فلا هاذا يُزجي ذاكَ سلاماً – ولا ذاكَ – قَلبُهُ دَفَّاقُ* !.

عَجَبي منَ التَّعَجُّبِ ( لمَ منَّا يَعجَبُ ) والعُجْبُ ردَانا باستباق

تخشى أن يتوهَ منَّا ونحنُ بحُبِّهِ حَيارى كأنَّهُ الدِّباق .

*ما عادَ مُصلحاً يُرى ( أينَ مُصلحٌ ) ومن يَدري فَدَمُهُ مُراق* ؟

*تتعالى السِّفافُ على سفحهِ فتهاوت أقدامهُ باندقاق* .

زاغت عينايَ فاحلولقَ الضيا بينَ القزاحِ فاحدودقَ

السَّنا بين الأقطابِ حالكٌ سوادُهُ مُقرفٌ كالبُصاق !.

*لا أنا أطيقُكَ ( ولا أنتَ بأحلاسِكَ جميلٌ ) . . مَقتُكَ كمطراق*

*- أكرهُكَ أنا – فليتَ الوئامَ يزورُ رتبي فأهوى لُطفكَ بانسياق* .

🤝🏻 🤝 🤝🏻 🤝 🤝🏻 🤝🤝🏻🤝

✍🏻___*ملك الاحساس*

الكاتب الاردني
حسام القاضي

*طالب دكتوراه🎓 قسم الارشاد النفسي / مؤته*

L’image contient peut-être : une personne ou plus et personnes debout

1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*