الرئيسية / أغادير وأغاريد / واطمئن … بقلم سهيل عبد العزيز

واطمئن … بقلم سهيل عبد العزيز

و أطمئِن ُ ..
كَعادتي
أنجو من الشوق ِ
و أصطبر
و أُعيق ُ الدمع َ فلا ينهمر ُ
و أدري
بجميع ِ الأشياء َ الّتي ..
تُدخلني قلبك ِ
ثُم َ تُدخلني قرية ً شاء الله أن تكون َ ..
مسافة ً من عتبات ٍ
من باقات ِ ورد ٍ
من حقول ِ حنطة ٍ
تخشى فيها السنابل َ من العطش ِ
و أخاف ُ أنا ..
أن تتبعثر َ مناجل َ القوم ِ
على رأسي
فتحصدُني
روحا ً عتيقة ً شاء َ الله أن تنساب َ من بين أصابعك ِ الى القبر ِ
سأرفع ُ
يداي َ
و أرفعي عينيك ِ
و لنبتهل ُ ..
أن لا يأتي العمر َ منقوصا ً
اذا ما كُنا سنلتقي ..
لست ُ على مقدرة ٍ .. أن أجمع شتات الأمس بخوف ِ الآن
و لا أنت ِ تمتلكين ذاك َ الشر الّذي ..
يجعل ُ القضاء َ عاجزا ً في وصم العار ِ بسمعة ِ أقدارنا
قُضي الأمر َ الّذي فيه ِ نستفتي
هات ِ ما عند َ قلبك ِ
و أنتظري
صلاة َ الخائف ِ ..
لمّا أؤذن ُ لنقوم َ معا ً
أنت ِ تتوضئين َ بالحنين ِ
و أتوسل ُ الله أنا ..
أن نلتقي ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*