الرئيسية / عراق الحب والابداع / العمر المخمور … بقلم علي الزيادي

العمر المخمور … بقلم علي الزيادي

//العمر المخمور //
لو استطاعت …
أن تهرب لحظات الشعور
وتنسى عصر الظلام
وخيبات الدهور
لو استطاعت …
أن تهرب من أوراقي
هذي السطور
وتتشتت في القفار
معاني الحروف
تسحب في كُل جهات الأرض
قطرات الحزن
وسحابات حملها الخوف
أي مدى !!
يلم كفن قلبي
المحمول على الأسى
ياقلبا أنهكهُ الطوف
ينبض فوق صليب الخوف
والعمر المدود
يغالب مجرى اللحظات
يمضي في صمت الوداع
تحتظر مساراته
تُرصد بعين السجان مداراته
منذ الف حلم
أنجبتهُ احتراقاته
ترافقة شهقة تملأ عينيه
تستصرخ كل الوجوه
تذبح على خريفها الأهداب
تمطر دموع الضياع
تتدحرج …
على أرصفة العمر المخمور
يتوقف في آخر محطاته
سراب ذاك الضوء المنساب
مجرى العمر ضباب
يوشوش الذكريات
ومسيرة قضت
دون انتشاء .. دون شبع
طفل يلعب حافي القدمين
يافع تهز الأرض خطاه
عاشق تملأ الآفاق صداه
رجل يجمع قوت الأولاد
تجثو على صدره
هموم حملها وهاد
كهل يشكو الغياب
سكرات الموت تحضنهُ
سفر دون إياب
تعود الروح نجمة
في السماء تطوف .

علي الزيادي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*