الرئيسية / عراق الحب والابداع / كَانتْ كَسِربِ فُتُون … بقلم الشاعر احمد عفيفي

كَانتْ كَسِربِ فُتُون … بقلم الشاعر احمد عفيفي

(كَانتْ كَسِربِ فُـتُـون!!)
****************
مَـليـحَـةٌ لـوْ رَآهَـا الـبَـدرُ..مَـا سَـطَـعَ
من بعْـدِهَـا يَـوماً بِالـثَـغْـرِ , أو دَربي
لـمًَـا تـلاقـيـنـا وشُـفًَ نَـقَـاءَ خُـدودَهَـا
مُـوَرًَدَةً , كـأنًَ دِمَـاهَـــا مـن لَـهَــــبِ
قُلتُ:لَـقَـدْ ألهـبتِ فـيًَـا الـقـلـبَ..أهَكَـذا
مَصـيـرَ الصًَبِ المُسـتهَــامِ بالـشُهُـبِ؟
*
بَـسَـمَـتْ وأوْغَـل بـالـوتـيـنِ:دَلالُـهَـــا
وانْـدَاحَ هَسيسُهـا يَـنـثـالُ فـي عُـرُبِي
قُلتُ ياحُـبًِـي هَـيًَـا اسعـفـيـنـي بقُـبـلـةٍ
أو فاعْلني مأْتمي في الـتَـوًِ واحتَسبي
قـالـت:تَـمهًــل يَـامَـن كُـنـتَ رَاهِـبــاً
وَلَا تـكُـن كـمَـا الـشًُـبَـانِ فـي الأرَبِ
*
وأرْسَلـتْ رفًَـةً مـن طَـرْفِهـا..ودَنَـتْ
دِلًَاً, وداستْ على أوْدَاجـي بالكَـعـبِ
سألـتُهـا الوصالَ فقالت لا تَغَـرًُ فـيَـا
من رامَ فـيًَـا وِصَالَ , مَاتَ بالسَغَـبِ
فَكـمْ مـن مُغـرَمٍ قـد فُـتِنَ في حُسْنـي
ومًاتَ بالحِرمانِ لم يَهنأ..ولم يَصـبِ
*
قُلتُ سأستعـيـذُ من عشقٍ يُنـاكِـدنـي
فأنا أبـىًُ العَـوزِ والإذلالِ والطَـلَـبِ
وَهَا خَلًـفَـتنـي:عَبُوسَاً , وهى باسمةٌ
فقُلتُ:أهكذا يُحـيـقُ العشقُ بالـرُهبِ؟
كانتْ كسِربِ فُـتُـونٍ مَـرً بـوَحْشَتـي
لو أنًِي نَعَتًُها بالحُسنِ..لزادَهَا نَسَبـي!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*