الرئيسية / عراق الحب والابداع / حتى يحين مماتي …. الشاعر احمد عفيفي

حتى يحين مماتي …. الشاعر احمد عفيفي

(حَـتًَـى يَـحِـيـنُ مَمَـاتـي!!)
**************
يَاسَـادَتـي..هّـذي هِـىَ نَـفَحَــاتي
وَذَا تَوَهًُـجُ يَسري في خَـلَجَـاتي
كم خَضًَبـتـني خَوَاطرٌ ومنَاهِـلٌ
في سُهدِ ليْلي وفي مَمَـرِ حياتي
وذي حُرُوفي تَهيمُ في عليـائهـا
وكأنًَهـا:شهـبٌ بـذي الـفَـلَــواتِ
حتًَى ظَـنَـنْـتُ بأنًَها قـد أوْرَقَـتْ:
نَغَمَاً شَجيًَاً في عُـرَى الـوَرْدَاتِ
*
الشًِعْـرُ فـي دَمًِـي:حُـوارٌ شَـائـقٌ
لا يَنتَهي , حتًَى يَحـيـنُ مَمَـاتـي
ياسَـادَتي إنًِـي لشِعـري:عـاشـقٌ
ولكم لـقـيـتُ بعـشـقـهِ الـويـلاتِ
مَا أن ألـوذُ بوحدتي يشْغي فـيَـا
فأغـيبُ عنًِي كَأنًَـهـا سَـكَـرَاتـي
الشعرُ خَمرُ لمن تَـذوًَقَ راحَــه ُ
خـمـرٌ , شَـهـىًُ, دَائـمُ الـلًَـذاتِ!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*