الرئيسية / عراق الحب والابداع / ليل الأشباح … بقلم علي الزيادي

ليل الأشباح … بقلم علي الزيادي

(( ليل الأشباح ))

لاتطل النظر …
لاتقف وتتأمل آثاركَ
وسد أذنيك عن النياح
ضع بصمتكَ …
على جرحي وجبيني
وأرض الوطن ..
وامضِ
فكَ سريرة داخلكَ
فإن الفجر قد لاح
ضع لمستكَ
قبل أن تجيء شمس الصباح
الليل يخفي ملامحكَ الكبرى
خذ شهيقكَ من صدري
عطرهُ من ورد القداح
لن يتلوث داخلكَ الأسود
قلبكَ قد أُغلق
بليل الأشباح
يسامر كُل ذئاب الشر
اشرح درسكَ
في علم الإرهاب
اقطع جذع النخلة
اهدم بيت البلبل
إسرق عسل النحلات
فالحارس متقوقع خائف
والحاكم منافق كذاب
يفتحُ كفيه
هل من مزيد ؟
من ذبح العراق
ينادي أشباح الليل
يرفعُ كأس الظلم
املأوهُ …
من دمع أرملة ثكلى
وعَرقَ يتيم منبوذ
فمعيلهُ أسد كان
أخذته ُ الغيرة على
وطنه
سُكب دمهُ
وقبض القاتلُ ثمنه
وكرم بمزيد من الجاه والسلطان
يد باسم الدين ..
باسم الوطن
تسخر منا …
تحمل شمعة
في وسط النهار
وخنجرا مسموما
يطعن ظهر الشعب
وقت الظلام
ضع بصمتكَ …
على جرحي وجبيني
وامضِ
وسجل اسمك َ
في تاريخ الأوغاد
وانعق بوتر الغدر كالغربان
فالحارس كمم صوته
قُيد لحنه
وأغلق َ عليه الباب السجان
والشعب الأعمى
يعيش بوهم الحرية
وينثر على مواكبهم
باقات الريحان
أذن .!
ليعلو ويعلو ويعلو
صوت الظالم
وليسكُت ويضيع
وسط نعيقهم الأذان
فالطابور الأحمق
مازال طويلا
هو مشروع جثث
تحت الأرض
ترفع كرسي الحكام .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*