الرئيسية / أغادير وأغاريد (صفحة 2)

أغادير وأغاريد

أغادير وأغاريد

العلمانيةُ تدمرنا ~/~ بقلم – محمد فوزي التريكي

العلمانية تدمرنا — يقول نعوم تشومسكي العلمانية تدمرنا ،العلمانية دين وضعي ،والعلمانيون متدينون بها يجعلون من الدولة ربا يقاتلون الإنسانية بكل وحشية من أجل فرض سياساتها! كل علماني عربي هو “جـــاهل”عندما يقول أنه يريد أن يتنازل عن إرث الشريعة الإسلامية ...

أكمل القراءة »

احتواء الانكسار … بقلم د. المفرجي الحسيني

احــــــتواء الانـــــكسار ————————- جلستُ عند ساحل النهر تراقب العيون انبهاري كم وددتُ أن أسأل الشاطئ عن عيون غادرتنا كدت أصرخ لولا رذاذ النهر يسترخيني سؤال: هل يركد ماء النهر، كالسجناء في السجون؟ المياه صامتة، الساحل رطب الزوارق الصغيرة تعبر، لا ...

أكمل القراءة »

أنتقام وانتحار … بقلم د. المفرجي الحسيني

انـــــتقام وانـــــتحار ———————– زفَّ مرض خبيث حبيبَ صباها إلى الموت، أرادت لفرحها أن يكون بسيطاً، بعدما أخذت موافقة أهلها لخطبته، بكت وأجهشت بالبكاء ذرفت دموعاً غسلت كل الأحزان، توسلت بالموت أن يعيد لها حبيبها، الموت لا يعرف ولا يشعر بالتوسلات، ...

أكمل القراءة »

ضياء الدرسُ الأخير … بقلم باسم عبد الكريم العراقي

…ـضِياءِ / الدرسُ الأخير  قِفْ …… النسناسُ الأكمَه يغرِّدُ على غصنِ نايِ الحكمة ….. فلاتوقظوا جوقةَ الغربان/ لكنها منشغلة بالرقص … فقد أُعِيدَ تأهيلُ الصفوف وعُبِّدَتْ طُرُقاتِ الطبشور السادرِ الطيش على حيطانِ ــ الدرسُ الأول : أحرثْ لسانَ الفُلكِ لئلا ...

أكمل القراءة »

مواقدُ الفؤاد … الشاعرة العراقية د.ملاك محمد السامرائي

☆مَواقدُ الفؤاد☆ ♡♡♡♡♡♡♡ أيّها الخَافق لنبضّيِ… أيّها المحمل بالنعمِ… خذْ مَواقد الفؤاد.. فما عادَ ليّ صبرآ ﻷحتمالهِ.. أنتَ شهي بما تكفي المَناقل.. أنتَ عذب بما تتوق المَوائد… وفي جداولك أيات من عطايا الرجولة … أقترب…… لم أعَتاد الفواصل …. سأقترب ...

أكمل القراءة »

صفرة المديح … بقلم احمد بياض

صفرة المديح**** خالفت ظنون المساء؛ زهوة انتفضت: بريق مقبرة غيم… عشية في ليل الضحى: سيزيف الشعاع؛ أيقونة الصخر. سفر الأمواج على صومعة البداية؛ شجرة كهف في تناسل الضياع. خلف الرماد، وصحوة بئر: صلاة غائب وفرشاة نحيب… عليك السلام حين نموت ...

أكمل القراءة »

صدى الوادي … بقلم الشاعر محمد علي الشعار

صدى الوادي تذوّبَ ثلجُكِ الغافي بيومٍ وأبرقتِ السماءُ على النوايا رأستُ مُثلثَ الأضلاعِ شِعراً وحرَّرتُ الحروفَ من الزوايا تبرَّج حرفُكِ العاري فأغرى وكشَّفتِ الآلئُ عن ثنايا إذا لثمَ المُتيَّمُ فيكِ ثغراَ أثارَ النحلُ في الزهرِ القضايا يدي سعَفٌ ونخلُك مُستريحٌ ...

أكمل القراءة »

أحصنة العدم … الشاعر مصطفى الحاج حسين

أحصنةُ العَدَمِ … هذا النَّفقُ يضيقُ على فضاءِ القصيدةِ فعلى الأحرفِ التَّراصُّ لِتُحدثَ ثُقباً في الزَّمانِ وفَجوَةٍ في الذَّاكِرَة حتَّى يكفَّ الظَّلامُ عن احتلالِ مافي الرُّوحِ مِنْ نوافِذٍ أشيِّدُ جسراً مِنَ النَّدى لِتَعبُرَ من فوقِهِ الدُّروبُ وتقودُ اختِنَاقَنَا إلى سماءٍ ...

أكمل القراءة »

تجليات روحٍ … بقلم قاسم سهم سهم الربيعي

تَجلياتُ روحٍ ………… يُشرقُ وجهُكِ صباحاً.. تشرئبُّ إليهِ بتلاتُ الزهورِ … ثمُلَ نسيمُ الفجرِ من نشرِ أنفاسِكِ. أتلمسُ خدَّكِ الجُّلنارِ .. تتدحرجُ عليهِ قطراتُ الندى.. أُخالطُ أنفاسَكِ.. أستشْعرُ دقاتِ قلبِكِ . ينتظمُ اللؤلؤُ من المبسمِ. تنقضي هواجسي على أعتابِ شفاهِكِ. ...

أكمل القراءة »