الرئيسية / عراق الحب والابداع (صفحة 10)

عراق الحب والابداع

عراق الحب والابداع

دمعُ أنفاسي … بقلم مصطفى الحاج حسين

دَمعُ أنفَاسِي .. لِأَجلِ أَنْ أنَامَ أطفِئِي دَمعَ أنفاسِي وَاسْدُلِي سَتَائِرَ العِشقِ على قلبي المُشْتَعِلِ عَسَانِي أغُطُّ عَنْ وَجَعِي وَيَرقُدُ بِدَمِي الكَلامُ الشَّوقُ يَدُكُّ هَوَاجِسِي وَيُحَطِّمُ سَكِيْنَةَ أجفَانِي فَكَيْفَ لِهَذَا النّبضِ أَنْ يَهْدَأَ ؟! وَكَيْفَ لِرُوحِي أَلَّا تَمُورَ بِالحَرَائِقِ ؟! ...

أكمل القراءة »

بدون موعد … فاديا يامين

بدون موعد أبحث عنك عن نبضك أظنه بصدري كيف ابحث ولما ماعدت أدري أتعلم أخالك قدري يأتني بك على غرة دون موعد طالما كنت أنتظرك بمخيلة الأمس بذاكرة عمري دعوتك وناديتك أيناك يا قدري أين وشاح الفرح أتوشح به أين ...

أكمل القراءة »

الغائبة الحاضرة … بقلم محمد كاظم

الغائبة الحاضرة ★★*** أغوص بمشهد الشفق هناك عند أطرف الأسئلة تجتاز الألف بعد الألف لا أجوبة غير الحيرة الحمقى مبتسما لاهثا. . باكيا ..بلا دمعة صمت المسافات يطويني حكايات مؤجلة بلا معنى ترسمني ريشة اللوعة على خد الغروب الناعس بحضن ...

أكمل القراءة »

لو كنت فارسا … بقلم فوزي السامرائي الويسي

لوكنتُ فارسا لما أمتطيت صهوة الجياد بل لأكتفيت بشًعرك بساط ريح لو كنت سفانا لما اغرقتني نظرة العتاب ففي عينيك كل بحور الشعر تستريح لوكنت ادري ان الحب خطير لاكتفيت بالهروب والتحفت السراب فأنا ياملكة الجمال انزف جريح على اعتاب ...

أكمل القراءة »

كن نبضا يثور … بقلم علي الزيادي

// كن نبضا يثور // أنتفض … أيها العقل المأسور المبتلى أسرج تيهك واحمل شعلتك الموقدة واضرب بسيف الخيبة شكوى الحرمان واكسر قيد الظلم إني أراك حطام يحاصرهُ الردى يحرق نفسه بنار الوهم والجوى تحتسي كالمدمن المخمور من كأس شجوك ...

أكمل القراءة »

مترف …بقلم نشأة ابو حمدان

مترف …………. مترفٌ بلون البحر، هوايَ. فينيقيُّ ، قلبي. أمتشق شاطئ عينيك الغارقتين في بحرالأماني أحطُّ الرحالَ كنورس الحلم، طائرٌ، صدفيُّ العشق، في محارٍ لؤلؤةُ، أتلمّسُ طيفّكِ. أنبثق من عمق الصُدفَةِ من شبق اللهفةِ يحملني موجٌ يتحلّقُ حولكِ. تستأذنكِ، تستأذنُ ...

أكمل القراءة »

آهةُ القمر … للشاعر مصطفى الحاج حسين

آهَةُ القَمَر … تُقَشِّرُ القَصِيْدَةُ نَبْضِي وَتُطعِمُهُ لِحُرُوفِي كُلَّمَا جَاعَتْ رُؤايَ وَكَانَتْ ثِمَارُ الأرضِ عَجْفَاءَ وأنا أُقَشِّرُ الغَيْمَ كُلَّمَا أَشْتَاقُ لِلْيَاسَمِيْنِ أَوْ نَادَتْ رُوْحِي النَّدَى وَتُقَشِّرُ الغُربَةُ عُمْرِيَ كُلَّمَا طَالَ انتِظَارِي وَتُقَشِّرُ الدَّمْعَةُ لَهِيْبِي كُلَّمَا تَطَلَّعَتْ لَهْفَتِي إلى البَعِيْدِ والأرضُ ...

أكمل القراءة »

أحلى عيون … بقلم حسام القاضي

( #أحلَى_عُيوُوُوُن ) . 💡فكرة المقال : ( الجمال نسبيٌ وله أذواقٌ ودلالات، أجملها ما تراه حتما جميلا ). ( الجمال ) كلمةٌ إحساسُها بديع، وصفها مُريع، وتلذذها حتما انه فظيع، اما وقعُها – فمتروكٌ لكَ – تُحدِّدُهُ بذائقتكَ فإن ...

أكمل القراءة »

كيف انجو منك أين … للشاعر بشير عبد الماجد بشير

كيف أنجو منك أين ؟ ***‘* بالَّذي أَشْـعَلَ منكِ الـشَّفَتَينْ فَـبَـدَا أَنِّي أَرَى كالجَمْرتَـينْ والَّذي رَقَّـقَ منكِ الوَجْـنَتينْ فَـبَـدَا أَنِّي أَرى كالوَرْدَتَـينْ والَّذي ضَوَّأَ كالشَّمسِ الـجَبينْ وأَذابَ الـسِّحـرَ بَينَ الـمُقْلتينْ وأَقـامَ الـحاجِـبينِ الـحانِـيَـينْ فَـبدَا أَنِّـي أَرى كالحارِسـينْ بالَّذي سَـوَّاكِ من ...

أكمل القراءة »