الرئيسية / أرشيف الوسم : القديرة

أرشيف الوسم : القديرة

تغريبة وطن ~/~فلسطين يا وطن الياسمين ~//~الشاعرة ~/~ القديرة ~//~مها عفاني

14569696_1623805264579080_1085502552_n

فلسطين…. يا وطن الياسمين كانه لؤلؤ… يقبع في محارةٍ قلبها الاقصى الثمين… قلت: يا وطنى الاعلى يا حبي الاغلى انك وطن انتصارات وطن لا يقبل انهزامات.. يا حرب الشوارع يا حجر يتطاير من ايدي الاطفال والنساء والرجال من كل معقل ...

أكمل القراءة »

تغريبة وطن ~/~ أحنُ إليكَ يا عمراً ~/~الشاعرة القديرة ~/~ احلام الكيلاني

14269853_1656959401299244_453176421_n

أحنُ إليكَ يا عمراً بعمرِ العمرِ أضحكَني وأبكاني أحنُ إليكَ يا قلبي نَما طيبا على طيبٍ فاسعدَني بطيبتهِ وأشقاني حلمتُ كأيّما امرأةٍ بإكليلٍ من الحبِّ من الشوقِ من الزهرِ حلمتُ كأيّما أنثى بخيّالٍ على فرَس يباغتني يطاردني كأبطالِ الرواياتِ حلمتُ ...

أكمل القراءة »

تغريبة وطن~/~رجع ايلول~/~الشاعرة القديرة ~//~أحلام الكيلاني

14193570_1654305704897947_455357033_n

أيلولُ في خيطِ الوسائدِ مهجتانِ من الأنينِ من الدموعْ سيفٌ وفيرُ الإشتهاءْ يمشي يَشقُ طريقَهُ بينَ الجموعْ ويدوسنا بخيولهِ ويجوسنا بصهيلهِ ودماؤنا مذهولةٌ كيفَ الجراحُ جراحهمْ وأنينهُ نهرٌ يمدُ طريقهُ بينَ الضلوعْ أيلولُ يفضحُ ضحكتي أيلولُ يُسكتُ لهفتي فبأيِّ ذنبٍ ...

أكمل القراءة »

تغريبة وطن~/~الى روحك السلام ابن فلسطين~/~الشاعرة القديرة ~/~ أحلام الكيلاني

13726821_1630238083971376_1755391521009953830_n

  الى روحك السلام ابن فلسطين . عبدالله العلوي . شرذمة البشر لم تكبرون حثالة الكون لم تهددون اوتدرون ابناء ( القر…..ه ) ما انتم له فاعلون تجاوزتم حدود السماء شرعا ومن الطفولة تقتصون الامان فينا قتلتم وبراءة الاطفال تسلبون ...

أكمل القراءة »

نغم (دراسة تحليلية / بقلم / الناقدة القديرة الشاعرة انعام كمونة / لنص / المحكمة / للشاعرة / أنمارفؤاد منسي..

إنمار فؤاد منسى

دراسة تحليلية / بقلم / الناقدة القديرة الشاعرة انعام كمونة / لنص / المحكمة / للشاعرة / أنمارفؤاد منسي.. شاعرة فلسطينية الاصل من الاردن من اربد الأقحوان قد استوفى نصها شروط اللغة والأدب وامعن بحديث الذات اقدمه لكم وانا استذكر ...

أكمل القراءة »

~* ويحَ “طيفك” الغَوِيّا *~**~للناثرة العربية القديرة نايات الغربة – إنتصار سلامة

طيفك الغويا

~* ويحَ “طيفك” الغَوِيّا *~ جاء هذا الفجربك استثنائيّا ~ و كان دمع عينك كعادته بلذته ~ فراتاً شهيّا ~ ألا ليتني لــ واحات وريدك ~ كنت ~ رطبا جنيا ~ فـ سوى “ظلال نخيلك” في الورى عَليّا ~ ما ...

أكمل القراءة »